القباج: 75.5% نسبة الإناث في بطاقات تكافل وكرامة

03/08/2021 |  الشروق2

قالت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى، إن المرأة تعد على رأس أولويات وزارة التضامن الاجتماعى، فى كافة برامجها وأنشطتها التى تنفذها، مشيرة إلى أن الوزارة تتبنى الحماية الاجتماعية كمنهج بالأساس يهدف إلى تمكين النساء اجتماعياً واقتصادياً وتعزيز مشاركتهن في تنمية أسرهن ومجتمعاتهن.

وتولي الوزارة أهمية خاصة للفتيات والمرأة الريفية والمرأة المُعيلة وذوات الإعاقة، هذا بالإضافة إلى حماية النساء من كافة أشكال العنف والإساءة والاستغلال.

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعى، فى تصريحاتها بمناسبة اليوم العالمى للمرأة الذى يوافق 8 مارس، أن الوزارة تتعاون مع كافة الشركاء المعنيين بسياسات وبرامج حماية وتمكين المرأة، سواء كانت حكومية أو أهلية أو دولية أو قطاع خاص.

وأوضحت القباج أن أعداد الأسر المستفيدة من برامج الدعم النقدي«تكافل وكرامة» ارتفع لـ3,81 مليون أسرة بإجمالي 14,3 مليون فرد، حيث تبلغ نسبة الإناث المُسجل بأسمائهن البطاقات الصادرة 75.5%، كما تم استخراج الأوراق الثبوتية لما يقرب من 643,000 سيدة بما يشمل بطاقات رقم قومي، شهادات زواج، شهادات طلاق وشهادات ميلاد للأطفال.

وفيما يتعلق بصرف النفقة من صندوق تأمين الأسرة، فقد بلغت النفقة المنصرفة في 31/12/2020 ما يقرب من 4,46 مليار جنيه.

وأشارت وزيرة التضامن إلى أن برنامج الألف يوم الأولى في حياة الأطفال، يستهدف صغار الأمهات الحوامل والمرضعات واللاتي لديهن طفلين كحد أقصى، ويتم صرف نقاط إضافية على السلة الغذائية التموينية بقيمة 100 جنيه شهرياً، بشرط المتابعة الصحية وإجراءات التطعيمات للأطفال، بالإضافة إلى رعاية الصحة الإنجابية للنساء، حيث استهدف البرنامج في عام 2019-2020 إجمالي 41,000 أم بتكلفة بلغت 56,68 مليون جنيه ممول من برنامج الأغذية العالمي، كما يتم دعم الأمهات أثناء فترة الحمل بصرف تعويض للسيدات العاملات في القطاع الخاص أثناء فترة الوضع بنسبة 75% من الأجر الأخير، وذلك لمدة 90 يومًا تُسدده صناديق التأمينات الاجتماعية.

وفيما يتعلق ببرنامج 2 كفاية، أكدت القباج أنه تم تطوير عيادات تنظيم الأسرة، حيث تم استحداث 64 عيادة تنظيم أسرة ، وتنفيذ 5,306,713 زيارة طرق أبواب، وعقد 4,374 ندوة، و42 مسرح شارع، استفاد منها أكثر من مليون سيدة، بمشاركة 108 من الجمعيات والمؤسسات الأهلية، كما تم تنفيذ 5 ملايين زيارة منزلية للتوعية الأسرية بأهمية تنظيم الأسرة وللتعريف بالخدمات المتاحة، كما تم تحويل عدد 804 ألف سيدة إلى عيادات تنظيم الأسرة بوزارة الصحة وعيادات 2 كفاية للكشف على الصحة الإنجابية، وقامت 18% منهن باستخدام وسائل تنظيم أسرة.

أما فيما يتعلق بالمشروع القومي للحفاظ على كيان الأسرة المصرية "مودة"، فقد نفذ المشروع خلال هذا العام 620 فعالية تدريب مُباشر، كان للسيدات والفتيات المصريات نصيب كبير منها، حيث تم تدريب 12,017 طالبة داخل 5 جامعات بأربع محافظات، وتدريب 5,624 مكلفة خدمة عامة بعشرين محافظة، بالإضافة إلى تدريب 1,190 فتاة بمراكز الشباب على مستوى 12 محافظة، كما تدريب 629 فتاة مقبلة على الزواج وخطابهن.

وتمت مُشاركة 1,111 سيدة وفتاة في تدريبات مودة التفاعلية عبر الإنترنت والتي تم تنفيذها للتأقلم مع جائحة كورونا د، واحتلت الإناث نسبة 75% من زوّار منصة مودة الرقمية، حيث وصل عددهن إلى 3 ملايين مستفيدة.

وأضافت وزيرة التضامن الاجتماعى أن الوزارة تقدم قروضاً ميسرة لعمل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر للنساء، وبلغ الرأسمال الأساسي للقروض الميسرة ما يقرب من 1.4 مليار جنيه مصري موجه لـ 240,000 سيدة بالمقارنة بـ 500 مليون جنيه مصري موجه لـ80,900 سيدة في عام 2018 لعمل مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر، مع الأخذ في الاعتبار أن 70% من المشروعات تتركز في المناطق الريفية كشكل من أشكال التمكين الاقتصادي للمرأة الريفية، كما أن 75% من القروض موجهة للنساء مقابل 25% موجهة للرجال.

كما تم زيادة نسبة مكلفات الخدمة العامة من 38 ألف مُكلفة إلى 120 ألف مكلفة سنوياً بنسبة زيادة قدرها 32%، ويتم توزيعهن على 16 وزارة و8 هيئات حكومية بما يشمل 59 مجالا.

وأوضحت القباج أنه تم إطلاق برنامج وعى للتنمية المجتمعية فى 27 فبراير 2020، حيث يهدف إلى رفع الوعي المجتمعي لتكوين قيم واتجاهات مجتمعية إيجابية تؤدي الي تغيير السلوكيات المجتمعية السلبية المعوقة للتنمية البشرية والاقتصادية، وذلك من خلال إمداد المواطنين بالمعارف والمعلومات العلمية والقانونية والدينية الموثقة في تجاه 12 قضية مجتمعية، منها صحة الأم والطفل، والتربية الوالدية الإيجابية، والزيادة السكانية، وختان الأناث، حيث تم بناء قدرات 2,500 من الرائدات الاجتماعيات ومكلفات الخدمة العامة والعاملين في الوزارة على أساليب التوعية لقضايا البرنامج، كما تم إنشاء 125 فصل لمحو الأمية بالتعاون مع مبادرة لا أمية مع تكافل.

وفيما يتعلق بمراكز استضافة وتوجيه المرأة، أوضحت وزيرة التضامن الاجتماعى أنها إحدى الخدمات المتوفرة لدى الوزارة والجمعيات الأهلية الشريكة والتى تهدف إلي حماية النساء والفتيات من كافة أشكال العنف وتمكينهن ومساعدتهن على إعادة الدمج فى الأسرة والمجتمع بشكل صحيح من خلال تمكينهن اقتصاديا واجتماعيا.

وتشرف وزارة التضامن على 8 مراكز لاستضافة وتوجيه المرأة علي مستوي الجمهورية، وجار افتتاح مراكز أخرى في عدد من المحافظات.