مستثمرو القطاع يتوقعون عودة السياحة الروسية للمنتجات السياحية.. أبريل المقبل

03/08/2021 |  الشروق3

6 رحلات من روستوف إلى شرم الشيخ عبر القاهرة«عقدة»: رفع كفاءة الإجراءات الأمنية بالموانئ أعطى رسائل طمأنة لموسك

توقع مستثمرو القطاع السياحى، عودة رحلات الشارتر من روسيا إلى المنتجعات السياحية بشرم الشيخ والغردقة خلال أبريل القادم، تزامنا مع أعياد الربيع ومع تراجع أعداد الإصابات بفيروس كورونا داخل روسيا، كما توقعوا زيادة الطلب على مصر عقب إعلان السلطات الروسية انطلاق رحلات الشارتر للمنتجعات السياحية المصرية.

وشهدت الفترة الماضية غموضا حول موقف استئناف الرحلات الروسية للمقاصد السياحية المصرية، خاصة شرم الشيخ والغردقة وهو ما أثار غضب شركات السياحة.

ووافقت سلطة الطيران المدنى المصرية لشركة نورد ويند الروسية على القيام بأربع رحلات أسبوعيا بواقع رحلتين إلى الغردقة ورحلتين إلى شرم الشيخ، وذلك بعد موافقة السلطات الروسية على عودة السياحة إلى شرم الشيخ والغردقة التى توقفت منذ حادث سقوط الطائرة الروسية بوسط سيناء نهاية أكتوبر 2015.

واستقبل مطار القاهرة خلال الشهر الماضى، أولى الطائرات القادمة من مدينة روستوف الروسية على متنها 82 سائحا للتوجه لمدينة شرم الشيخ لقضاء عطلاتهم بفنادق والمنتجعات السياحية.

وكشف عمار السيد صاحب الشركة المنظمة للرحلة، بالتعاون مع إحدى شركات الطيران الروسى الخاصة، عن وصول أول فوج سياحى من روستوف الروسية عبر مطار القاهرة وفقا للبروتوكول الموقع بين البلدين مصر وروسيا الخاص باستئناف الرحلات للقاهرة فقط فى الوقت الحالى.

ولفت إلى أنه عقب وصول الفوج تم التوجه لمدينة شرم الشيخ لتسكين السياح بفنادقهم، موضحا أن تكلفة برنامج الرحلة تتراوح بين 1200 و1500 دولار للسائح شاملة الطيران والإقامة لمدة أسبوع، مشيرا إلى أن السياح أعربوا عن سعادتهم لزيارة المقصد السياحى المصرى والذى يعد قبلة للسائح الروسى.

وأضاف، أن الشركة قررت زيادة رحلاتها إلى 6 رحلات أسبوعية خلال الفترة المقبلة، نظرا لزيادة الحجوزات السياحية من قبل الروس، مشيرا إلى أن الشركة تجلب ما يزيد عن 3 آلاف سائحا من جنسيات مختلفة أسبوعيا لقضاء عطلاتهم بالمدن المصرية.

وتابع أن كازاخستان وأرمينيا وأوكرانيا متوقع أن تكون من الأسواق الواعدة للسياحة فى مصر خلال الفترة المقبلة، كما توقع أن تشهد شرم الشيخ طفرة سياحية خلال موسم صيف 2021.

ومن جهته قال الدكتور عاطف عبداللطيف عضو جمعية مستثمرى السياحة بجنوب سيناء أن الزيارة الناجحة للوفد الروسى المكون من 17 فردا من مفتشى الأمن بوزارة النقل الروسية والذين قاموا بجولة تفتيشية استغرقت أسبوعا على مطارى شرم الشيخ والغردقة وأشادوا بالإجراءات الأمنية المتبعة بالمطارين وأن المطارات المصرية تضاهى المطارات العالمية من حيث الأمن والسلامة الجوية ووجود أحدث أجهزة التفتيش وتطبيق كل الإجراءات والمعايير الدولية للسلامة والأمن بمطارات مصر ستكون دافعا قويا لاستئناف رحلات الشارتر الروسية لمقاصدنا السياحية.

وأضاف عبداللطيف أن روسيا كانت ترسل لمصر سنويا قبل عام 2015 نحو 3 ملايين سائح، مشددا على أنه لا توجد موانع فنية تواجه عودة السياح الروسى، كما أن القطاع السياحى فى البلدين مستعد لاستئناف الرحلات من الآن، لافتا إلى أن السلطات الروسية تأكدت تماما من سلامة الإجراءات الأمنية المتبعة فى المطارات المصرية على أرض الواقع، كما أن الاجراءات الاحترازية لفيروس كورونا التى تتبعها على أعلى مستوى وأشادت بها منظمة الصحة العالمية.

فيما أكد الخبير السياحى على عقدة، عضو غرفة شركات السياحة بالبحر الاحمر، أن رفع كفاءة الإجراءات الأمنية بالموانئ والمطارات المصرية، سيعطى رسائل طمأنة لموسكو لإرسال سائحيها للمنتجعات المصرية والاستمتاع بمقوماتها المتميزة.

وتوقع «عقدة» عودة رحلات الشارتر من روسيا إلى المنتجعات السياحية بشرم الشيخ والغردقة قريبا، وربما تكون خلال شهر أبريل القادم، تزامنا مع أعياد الربيع وأيضا مع تراجع اعداد الإصابات بكورونا داخل روسيا، كما توقع زيادة الطلب على مصر خلال الفترة القادمة عقب انطلاق رحلات الشارتر للمنتجعات السياحية المصرية، وإعلان فتح الرحلات الروسية إلى البحر الاحمر وشرم الشيخ، مع دخول الاتفاقية المصرية الروسية حيز التنفيذ وقرب زيارة الرئيس الروسى فلاديمير بوتين إلى القاهرة خاصة بعد التفاهمات التى توصل إليها الجانبان مؤخرا حول أسباب سقوط الطائرة الروسية وسط سيناء فى أكتوبر ٢٠١٥، إلى جانب رغبة الروس فى السفر، خاصة إلى مصر حيث الجو المشمس الدافئ والاسعار المناسبة جدا مقارنة بالدول الأخرى.

من جانبها أشادت غرفة شركات السياحة برئاسة الدكتور نادر الببلاوى، بالاجراءات والخطوات المتخذة من قبل وزارة الطيران المدنى المصرى بشأن تشديد إجراءات التأمين على رحلات الطائرات الروسية القادمة والمغادرة من وإلى مصر.

وطالبت الغرفة جموع الشركات بضرورة الالتزام باتباع الإجراءات التأمينية المتخذة من جميع الجهات المعنية لضمان جودة وكفاءة العملية التأمينية على رحلات الطائرات الروسية، بما يسهم بشكل فعال فى إرسال رسائل إيجابية ولطمأنة السوق الروسية على كفاءة الإجراءات الأمنية بالموانئ المصرية.