قادة إقليميون ينددون بهجوم موزمبيق خلال انعقاد قمة أزمة

04/09/2021 |  الشروق2

عبر تجمع التنمية لدول الجنوب الأفريقي "سادك" عن قلقه المتزايد بشأن الهجمات التي يرتكبها تنظيم داعش على مدينة بالما الساحلية الواقعة في الجزء الشمالي من موزمبيق.

,خلال قمة أزمة إقليمية بين ستة من قادة الدول والحكومات عقدت في عاصمة موزمبيق مابوتو اليوم الخميس، أكد المسؤولون الكبار "أن مثل هذه الهجمات الشنيعة لا يمكن السماح بها أن تستمر بدون رد فعل إقليمي متناسب"، وذلك وفقا بيان صحفي.

غير أنه لم تتوفر معلومات إضافية عن إجراءات مكافحة الإرهاب.

ومن المقرر أن تعقد قيادة سادك قمة أزمة أخرى في 29 أبريل الجاري، لبحث مزيد من الخطوات بعد دراسة كاملة للوضع.

وتعرضت بالما لهجوم من جانب المتطرفين في 24 مارس الماضي، وفي المنطقة، تتولى شركة توتال الفرنسية العملاقة للطاقة مشروعا للغاز الطبيعي تبلغ تكلفته نحو 17 مليار يورو (26ر20 مليار دولار). ونقلت الشركة أكثر من ألف موظف إلى مكان آمن في أعقاب الهجوم.

وقال تنظيم داعش إن مقاتليه سيطروا على المدينة، وقتلوا 55 من أفراد قوات الأمن.

وعقب الهجوم، توالت الدعوات لتدخل عسكري من جانب تجمع سادك وانطلقت التحذيرات ضد انتشار الإرهاب في دول مجاورة.

ويشن متمردون إسلاميون هجمات وحشية في إقليم كابو ديلجادو منذ عام 2017، ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة للاجئين، نزح أكثر من 530 ألف شخص عن ديارهم.